همس الشوق
بــكــل حــب وإحــتــرام وشــوق
نــســتــقــبــلك ونــفــرش
طــريــقــك بــالــورد
ونــعــطــر حــبــر الــكــلــمــات بــالــمــســك والــعــنــبــر

ونــنــتــظــر الإبــداع مــع نــســمــات الــلــيــل وســكــونــه
لــتــصــل هــمــســات قــلــمــك
إلــى قــلــوبــنــا وعــقــولــنــا
نــنــتــظــر بــوح قــلــمــك
تحيـــاتي

همس الشوق

مــلـــتـــقـــى الأحــــبـــــة
 
الرئيسيةذكرياتس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 و أشرقت الشمس .. من تأليفي .. قصة كاملة .. أرجو التثبيت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أميرة السلام



انثى
الجوزاء
ابراج صينية : الثعبان
المشاركات : 1
العمر : 28
المزاج : عادي
محل الإقامة : الكويت
نقاط : 3
الشهرة الشهرة : 0
تاريخ التسجيل : 17/09/2009

مُساهمةموضوع: و أشرقت الشمس .. من تأليفي .. قصة كاملة .. أرجو التثبيت   الخميس سبتمبر 17, 2009 9:14 pm


و أشرقت الشمس
قصة رومانسية و اجتماعية
تأليف : أميرة السلام
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أرجو من المشرفين تثبيت القصة و لهم جزيل الشكر و العرفان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




أغرم بها و قرر خطبتها ، كانت في السنة الأخيرة من الثانوية و كانت تصغره بعشرسنوات و لكنه أغرم بجمالها و أخلاقها ، كانت شقيقة صديق عمره و صهره ، و كان هودكتور في المستشفى و أستاذا بالجامعة ، و في أحد الأيام ذهب مع أبيه و أخاه الأكبرلزيارة أخته و لكنها لم تكن زيارة كالزيارات السابقة بل كانت لخطبة شقيقة صديقه ولكنه لم يخبر أخته بالأمر و ذلك ليفاجئها و يفاجأ صديقه.

سارة : أهلا بكمتفضلوا
.
و عندما دخلوا وجلسوا
.
سارة : ما بكم ؟ أشعر أن هذه الزيارة مختلفةعن سابقاتها هل هناك شيء؟
بدر : ليس هناك إلاكل خير يا ابنتي ما بك قلقة؟سارة : أبدا يا أبي و لكن ما الأمر أخبروني؟و فجأة.
خالد : السلامعليكم
.
الجميع : و عليكم السلام
.
بدر : جئنا اليوم لخطبة أمل لأحمد
.
غمرتالفرحة قلب خالد و قلب سارة
.
خالد : و هذا يشرفني يا عمي و لكن يجب أن توافق أملأيضا
.
سارة : أنا متأكدة بأنها ستوافق فأخي تتمناه كل فتاة
.
و بعد يومين تمتالموافقة و الخطبة أيضا و تقرر الزواج بعد أن تنهي أمل الثانوية فلم يبقى إلا شهرواحد فقط ، و في أحد الأيام و قبل موعد الزواج بأسبوع
.
بدر : هذا الزواج لن يتمأبدا
.
صدم الجميع و خاصة أحمد
.
أحمد : لماذا يا أبي؟
بدر : أريدك أن تتزوجابنة صديقي و شريكي الجديد "لولوة" .
صدم أحمد و صدمت سارة
.
سارة : و لكن ياأبي لولوة تكون صديقة أمل
.
بدر : و ماذا في هذا ؟
أحمد : لا أعتقد بأنهاستوافق على تدمير حياة صديقتها.
بدر : بل وافقت و انتهى الأمر
.
صدم الجميع وعرف أحمد لولوة و أخلاقها من هذا الأمر و أنه لن يكون سعيدا ومرتاحا معهاأبدا
.
سارة : و لكن يا أبي كيف تريد أن تزوج أحمد مِن إنسانة تهون عليها صديقةعمرها
.
بدر : يكفي هذا الزواج سيتم يعني سيتم لا اعتراض على أمري .. آه
و وضعيده على صدره.
سعد : أبي
.
سارة : أبي
.
بدر : أنا بخير ألم خفيف فقط
.
ثمنظر إلى أحمد
.
بدر : زواجك من لولوة سيكون غدا فتجهز لذلك و ستكون تلك الشقةلكما
.
الشقة التي ذهبت أمل مع سارة و أحمد لاختيار أثاثها و فرشها و كل قطعةفيها كانت من اختيارها
.
سارة : و لكنها يا أبي
.
بدر : أعرف أنها من اختيارها و لكن هذا لايهم طالما أنها جميلة و منسقة
.
نهض أحمد من مكانه ورفع صوته على أباه و كانغاضبا جدا
.
أحمد : لماذا هذه القسوة عليها لماذا؟
نهض بدر و صفع أحمدبقوة.
بدر : اخرس و لا ترفع صوتك على أباك
.
سعد : أبي أرجوك لا تنفعل هكذا منأجل صحتك
.
أحمد : لن أتزوج إلا من أمل
.
بدر : ستتزوج لولوة رغما عن أنفك هلفهمت و .....آه
.
وسقط أرضا
.
سعد : أبي
.
سارة : أبي
.
أحمد : أبي
.
سعد : اطلب الاسعاف يا أحمد بسرعة
.
و في المستشفى
.
سعد : كيف أبي ياخليل؟
خليل : مرت على خير.
صدم الجميع
.
سعد : أزمة قلبية
!!
خليل : ولكنها خفيفة و الحمد لله و لكن تكرارها ربما يؤدي إلى الموت أو إلي الشللالكامل
.
نظر سعد إلى أحمد
.
خليل : عن إذنكم
.
و عندما ذهب
.
سعد : هلسمعت يا أحمد؟
أحمد : هل تقصد أن.
سعد : ليس أمامك خيار آخر
.
أحمد : هلجننت يا سعد؟
سعد : و هل تريد لأبي أن يموت من أجلها.
أحمد : لو أني تزوجتهاقبلا لكان
.
سعد : لا يا أحمد واشكر الله لأنك لم تتزوجها قبلا لكنت الآن إما أنكستطلقها أو ستتزوج عليها فأبي لايهمه هذا أبدا
.
أحمد : لماذا يدمر حياتي لأجلشراكته مع أبيها لماذا؟
سعد : الزواج قسمة و نصيب و أمل ليست من نصيبك.
أحمد : هل تعرف ماذا سيكون مصيرها؟
سعد : فسخ الخطبة أرحم بكثير من الطلاق و الضرة أمأنا مخطأ؟أحمد : لماذا لم يفكر بسارة؟ ماذا سيكون مصيرها مع خالد؟ و كيف ستعيشمع أمل؟سعد : سارة لا ذنب لها بالأمر و خالد سيقدر هذا لأنه يحبها و لا تنسىبأنها حامل بعد سنتين من العذاب.
أحمد : هذا ظلم والله لا يرضى به أبدا
.
سعد : متى ستخبرها؟
أحمد : و هل تريدني أن أخبرها بالأمر؟سعد : أن تخبرها أنتأفضل من أن يخبرها غيرك.
أحمد : لا يا سعد لا
.
سعد : هل تريد لأبي أن يخبرهامثلا؟

أحمد : مادام يريد هذا فليخبرها هو؟
سعد : هل تعرف بأن إخبارأبي لها سيكون قاسيا جدًا.
أحمد : أخبرها أنت إذن
.
سعد : هذا الأمر لا يعنينيكي أخبرها به
.
أحمد : أخبر خالد وهو بدوره سيخبرها
.
سعد : لا تدخلني بهذاالأمر يا أحمد
.
أحمد : فليخبرها أبي إذن فأنا لن أتفوه بكلمة أبدا
.
و فياليوم التالي
:
سعد : حمدا لله على سلامتك يا أبي
.
و قبله على رأسه
.
سارة : حمدا لله على سلامتك أبي
.
و قبلته
.
بدر : كيف حال حفيدي؟
سارة : بخير.
أحمد : حمد لله على سلامتك أبي
.
و أراد أن يقبل رأسه و لكنهصده
.
سعد : سامحه يا أبي أرجوك
.
بدر : فليخرج من الغرفة لا أريد أن أرى وجههأخرجوه
.
اقترب أحمد من أبيه و قبل رأسه و أخذ يقبل يديه
.
أحمد : سامحني ياأبي سامحني أرجوك
.
بدر : ابعد يدك عني أنت لست ولدي اخرج من الغرفة لا أريد رؤيةوجهك
.
سارة : سامحه يا أبي أرجوك إن أحمد اعترف بخطئه و ندم عليه
.
أحمد : أجليا أبي أرجوك
.
بدر : أسامحه بشرط واحد فقط و هو أن يأتي الآن بالشيخ و يعقدقرآنه على لولوة هنا
.
صدم الجميع
.
سارة : عندما تخرج من المستشفى لنحتفل بهذهالمناسبتين معا يا أبي أرجوك
.
بدر : بل الآن
.
نظرت سارة إلى أحمد
.
أحمد : أرجوك يا أبي لا تزيد بقسوتك على أمل أرجوك دعني أولا أختار الوقت المناسب لإخبارهابالأمر وبعدها
...
و قبل أن يكمل طرق الباب
.
سعد : تفضل
.
دخل راشد و معهابنته لولوة
.
راشد : السلام عليكم
.
الجميع : و عليكم السلام
.
اقترب راشدمن بدر وتحمد له بالسلامة
.
لولوة : حمدا لله على سلامتك يا عمي
.
بدر : شكرايا ابنتي لا أراك الله مكروها بعزيز
.
و عندما جلسوا
.
بدر : ما رأيك أن نعقدقرانهما الآن يا راشد و هنا فأنا لا أعرف إن كنت سأخرج من هنا إلى بيتي أم إلىالمقبرة
.
سعد : لا تقل هذا يا أبي أطال الله لنا بعمرك و جعلك ذخرا لنا
.
راشد : أطال الله بعمرك يا أبا سعد و الذي تراه مناسبا لا نعترض عليه أبدا بعدموافقة ابنتي طبعا
.
بدر : ما قولك يا ابنتي؟

نظرت لولوة إلى أحمد
.
لولوة : موافقة
.
نظر بدر إلى أحمدفخرج من الغرفة و اتصل بالشيخ فأتى إلى المستشفى و بينما هو يعقد قران أحمد و لولوةطرق الباب و دخل خالد و أمل
.
الشيخ : الآن أعلنكما زوج و زوجة على سنة الله ونبيه ص
.
صعق خالد و صعقت أمل و كانت الطامة الكبرى أن لولوة صديقتها و المقربةإليها أيضا و كانت تعلم بأنها ستتزوج من أحمد بعد أسبوع
.
خالد : ما الذي يحدثهنا ؟
صدم أحمد و أخذ ينظر إلى أمل و الدموع تملأ عينيها .
خالد : ما هذا؟
بكت أمل و خرجت من المستشفى ، أخذ خالد ينظر إلى أحمد .
سالم : لا تنظرإليه هكذا ، هذا أمري أنا و أمري لا اعتراض عليه
.
خالد : لماذا ؟ ماذا فعلت لككي تحطم قلبها ؟
سالم : لا شيء و لكني وجدت من هي الأفضل لولدي من شقيقتك .
خالد : هكذا و بكل بساطة . هل تعتقد بأن أختي مثل الدمية بين يديك ؟
سارة : خالد أرجوك .
نظر خالد إلى سارة ثم خرج من المستشفى ليجد أخته أمام السيارة والدموع تنهال من عينيها فركبا السيارة و ذهب خالد
.
خالد : أمل
.
أمل : أرجوكيا خالد إن الأمر انتهى و لا أريد التحدث به
.
خالد : كما تشائين
.
و عندماوصل إلى البيت نزلت أمل و دخلت البيت و صعدت إلى غرفتها و أقفلت الباب و ارتمت علىسريرها و أخذت تبكي و بعد ربع ساعة دخلت سارة البيت
.
سارة : خالد
.
خالد : ما هذا الذي فعله أباك بأختي أخبريني ما هذا ؟
سارة : لأنها ابنة صديقه و شريكهالجديد ليس إلا يا خالد صدقني .
خالد : لأجل شراكته يدمر حياة أختي و يحطمهاقلبها
.
سارة : لم يكن أحد راض بذلك و لكنك تعرف بأن أبي مريض بالقلب و نخشىعليه
خالد : هذا ظلم يا سارة ظلم و الله لا يرضى به أبدا .
سارة : لقد أُجبرأحمد عليها و لا أعرف كيف سيعيش مع امرأة مثلها
.
خالد : ما بها ؟
سارة : ألاتعرف بأنها صديقة أمل و كانت تعرف بأمر زواجها من أحمد و مع ذلك دمرت حياتها .
خالد : مجرمة
.
سارة : أين أمل ؟
خالد : في غرفتها .
صعدت سارة إلىأمل و طرقت الباب
.
أمل : أرجوكم دعوني لوحدي لا أريد أن أرى أحدا
.
سارة : افتحي الباب يا أمل أرجوك أريد التحدث معك
.
أمل : أرجوك يا سارة أنا متعبة جداو أريد أن أنام و أمري مع أحمد انتهى و لا أريد التحدث به أبدا
.
سارة : حسنا ولكن اسمعي هذا فقط أحمد أجبر على لولوة لقد أجبره أبي لأجل شراكته مع أبيها إن أحمديحبك أنت و أنت فقط .

مرت الأيام و دخلت أمل الجامعة و كلية الطب التي كانت حلم حياتها ، و أصبح أحمد ولولوة تحت سقف واحد و لكن كان قلبه و روحه و مشاعره مع أمل حتى أنه كان يهذي بها فيمنامه و يراها كثيرا في أحلامه و ظهرت لولوة عن حقيقتها من أول أسبوع لزواجهما فهيكثيرة الخروج و السفر مع صديقاتها و كانت لا تعطي لزوجها و لبيتها وقتا كالذي تعطيهلصديقاتها و كان ذلك يغضب أحمد و يسعده في نفس الوقت ( لأنه كان لا يريد أن يتعلقبها و ينسى حلم عمره ) كانت المشاكل تزداد يوما بعد يوم بينه و بين لولوة و كانينام أغلب الأوقات في المستشفى بسبب مناوباته و كونه يعرف بأن لولوة لا تعود إلا فيساعة متأخرة ، و في أحد الأيام و بكل وقاحة و جرأة حضرت لولوة مع أبيها و أخيهاسالم الذي كان متزوجا و لديه طفلان إلى منزل خالد و ذلك لخطبة أمل لأخيها فرفضت أملبشدة و كذلك فعل أخاها فأخذت لولوة تلقي عليها سيلا من الاتهامات الباطلة على أنهامازالت متعلقة بأحمد و أنها لن تفكر في الزواج من غيره أبدا و ذهبوا بعد أن قررت أنلا تسمح لأمل بأن تفكر و لو بمجرد التفكير في أحمد و أنها ستكون له في يوم منالأيام ( صحيح بأن أمل لازال تحب أحمد و لم تفق من صدمتها بعد و لكن أخلاقهاالنبيلة لا تسمح لها بتدمير حياة الآخرين لأجل سعادتها فكيف بمن كانت في يوم منالأيام صديقتها) قررت لولوة أن تكون طوع أمر أحمد لفترة وجيزة فقط حتى تبعد أمل عنتفكيره و عن قلبه و عن جوارحه فأصبحت لا تترك منزلها إلا لساعتين فقط في اليوم وتغيرت كليا و لكن هذا لم يدم طويلا فبعد شهر عادت كما كانت و ازدادت مشاكلها معأحمد ، و بعد فترة وجيزة توفى بدر و قرر أحمد أن يطلق لولوة و لكنه كان ينتظر مرورفترة عن حداد والده ، و في أحد الأيام و في منتصف الليل داهم سارة المخاض و كانخالد خارج البلاد .

سارة : آه
.
و خرجت من غرفتها و ذهبت إلىغرفة أمل . كانت أمل مستيقظة تدرس لاختبار الغد
سارة : أمل .
سمعت أمل صوتسارة ففتحت الباب
.
أمل : سارة !! ما بك ؟
سارة : المخاض . أرجوك ساعدينيأشعر بأني سأموت .
أمل : حسنا سأتصل بالإسعاف
.
سارة : لا . إتصلي بسعدفالإسعاف قد يتأخر و أنا سأموت
.
أمل : و لكني لا أعرف رقمه
.
سارة : تجدينهفي هاتفي الخليوي . آه . أرجوك أسرعي سأموت
.
اتصلت أمل بسعد و لكنه لم يجب
.
أمل : لا يجيب يا سارة
.
سارة : اتصلي بأحمد
.
أمل : ماذا
!!
سارة : أرجوك يا أمل سأموت
.
أمل : و لكن
.
سارة : دعي عواطفك الآن جانبا . آه أسرعي
.
اتصلت أمل بهاتف أحمد الخليوي من هاتف سارة
.
أحمد : خيرا يا سارة ما بك؟
سمعت أمل صوت أحمد فشعرت بالشوق إليه و لكنها لم تتفوه بكلمة .
أحمد : سارة . سارة ما الأمر ؟
سارة : آه .
سمع أحمد صراخ سارة من بعيد
.
أحمد : سارة
.
أمل : لقد داهم سارة المخاض و
.....
أحمد : أمل
!!
صدمت لولوة
.
أمل : أرجوك أسرع فسارة لن تتحمل أكثر من ذلك أرجوك
.
أحمد : أنا قادم حالا
.
وعندما أغلق الهاتف .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ذكريات
Admin
Admin
avatar

انثى
الجدي
ابراج صينية : الديك
المشاركات : 1805
العمر : 35
المزاج : الحمد الله
محل الإقامة : حيث بتواجد خلف تلك الافق
نقاط : 1443
الشهرة الشهرة : 8
تاريخ التسجيل : 24/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: و أشرقت الشمس .. من تأليفي .. قصة كاملة .. أرجو التثبيت   الخميس أكتوبر 15, 2009 9:42 pm

سلمت يمناك اميرة ننتظر المزيد نورتينا ونورتي منتدى وسيكون الي عودة لمتابعة الموضوع والتمعن به اكثر باذن الله







أحتاج إلى غيبوبة تعزلني عن الدنيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
و أشرقت الشمس .. من تأليفي .. قصة كاملة .. أرجو التثبيت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همس الشوق :: المنتديات الأدبية :: منتدى القصص-
انتقل الى: